الأحد 28 نوفمبر 2021 11:04 مـ
رأي عام

رئيس مجلس الادارة السيد عمر

كندى يتلقى «ساقه المبتورة» كهدية كريسماس

رأي عام

في أول أعياد الميلاد التى تمر عليه منذ تعرضه لحادث مأساوى فقد على إثره إحدى ساقيه، تلقى كندى واحدة من أغرب هدايا الكريسماس على الإطلاق، بتسلمه ساقه المبتورة بعد التحنيط.

وكان الشاب البالغ من العمر 24 عامًا، في طريق العودة إلى منزله في يوليو الماضي عندما صدمته دراجة نارية هرب صاحبها دون أن يتوقف، وتمكن الأطباء من إنقاذ حياته لكن شدة الإصابة أجبرتهم على بتر ساقه اليمنى.

وكغير العادة فى نسيان الأعضاء المبتورة وتركها لينتهى بها الحال بالدفن، تواصل جاستن فيرنانديز مع مختصى التحنيط، وحصل على إذن نقل ساقه المبتورة من المستشفى، ليحصل عليها مرة أخرى بعد خضوعها لعمليات الحفظ والتحنيط بواسطة متحف بريهستوريا للتاريخ الطبيعى فى تورنتو.

وقال بن ليفوت، مدير المتحف فى حديثه لقناة CTV News فى كندا، إن طلب تحنيط الساق كان واحدًا من أغرب الطلبات التى تلقاها خلال عمله بالمتحف، مبينًا أن قصة الحادثة صنعت علاقة شخصية بينه وبين فيرنانديز الذي أصبح جزءًا من عائلة المتحف.

وتوقع ليفوت، الذى رفض تلقى أموال مقابل عملية التحنيط النادرة، أن تكون هدية الساق هى طريقة فيرنانديز الفريدة فى التغلب على صدمة الحادث المأساوى وبداية مرحلة جديدة من حياته.

كندى ساقه المبتوره هديه كريسماس بتر ساق شاب كندى بوابه المصريين